Back to

آلام الرقبة

وغالبا جنبا إلى جنب مع ألام الذراع أو آلام في العمود الفقري.
. يمكن أن تكون آلام الرقبة طفيفة أحيّانا،وفي أحيان أخرى يمكن أن تكون قوية و لاتحتمل.وغالبا ما تتسبب الأنشطة الخاصة بنا في الألم ، على سبيل المثال ضعف موقف الرأس الذى يمكن أن يسبب تصلب عضلات الرقبة . و نحن نمركل يوم بأشكال مختلفة من الإجهاد: العمل على الكمبيوتر ، أستخدام الهاتف ، القراءة ، الدراسة أو القيادة. حتى النوم في وضع سيء يمكنه التسبب فى ألام و تصلب الرقبة عند الاستيقاظ . لحسن الحظ فإن معظم هذه الحلقات التى تسبب الألم تحل بسهولة من قبل أجسامنا. و لكن عندما يصبح الألم أكثر حدة ولايختفي تلقائيا في يوم واحد أو اثنين ، يكون هذا دلالة على خلل و ظيفي أو نتيجة لصدمة سابقة ، مثل اصابة لم تعالج. ويمكن أيضا أن يكون سبب الألم عن طريق تشوه خلقي ، مرض المفاصل التنكسية بسبب الشيخوخة الطبيعية أو لأسباب أخرى.و المهم أن مقوم العظام يحدد سبب الألم .
إن الزيارة الأولى إلى مقوم العظام، تشمل تاريخ مفصل للحالة، وتحليل الصور الشعاعية أو أي اختبارات أخرى، تليها الفحص البدني، وفي النهاية، العلاج الأول الخاص للحد من آلام الرقبة والتيبس. معظم الناس في وقت ما من حياتهم سوف يعانون من حلقة أو حلقتين من آلام الرقبة. كبشرنحن نسير على قدمين، و رؤوسنا متوازنة في أعلى العمود الفقري ، ومع تقدم العمر نصبح عرضة لهشاشة العظام.

لا يرتبط مباشرة مع درجة التهاب المفاصل الظاهر في الصور الشعاعية. في الواقع، مع العلاج بتقويم العمود الفقري وبالطبع مع تمارين الحركة، يمكن أن يتحسن الوضع، حتى عندما تظهر الأشعة الخاصة بك التهابا مفصليا متقدما. يأتي التهاب المفاصل مع أعراض أخرى، مثل الصداع، آلام الكتف والذراع، الدوار وضوضاء غريب كأن هناك ورقة من الرمل داخل مفاصل الرقبة عند تحريك رأسك.

. في العيادة ،لدى مقوم العظام عدد كبير من الاختبارات التشخيصية والتي صممت لتحديد أسباب الألم، سواء كانت بسبب البلى العادي أو مشكلة أكثر خطورة. وهناك تشخيص دقيق يؤدي إلى المسار الصحيح من العلاج، والذي سيقوم بدوره في اعطاء أفضل النتائج .إن النجاح الكبير الذي حققه العلاج بتقويم العمود الفقري في علاج هذه الأعراض يرجع الى التدريب والخبرة في هذا المجال. وبالطبع من العلاجات، زيادة مرونة فقرات الرقبة، والحد من التصلب الشامل واستعادة وظيفة الرقبة ، والأهم من ذلك بالنسبة للمريض هوالتخلص من الألام والأعراض الأخرى. مع الحد من تناول الأدوية المضادة للألم..